أخبار عاجلة
الرئيسية / -كل الأخبار / مؤشر العمرة الأسبوعي: وصول أكثر من 5.2 ملايين معتمر وإصدار أكثر من 5.7 ملايين تأشيرة عمرة

مؤشر العمرة الأسبوعي: وصول أكثر من 5.2 ملايين معتمر وإصدار أكثر من 5.7 ملايين تأشيرة عمرة

سجلت الإحصاءات التراكمية لمؤشر العمرة الأسبوعي، إصدار 5,730,842 تأشيرة حتى تاريخ 6 شعبان لهذا العام, وجاء مجموع القادمين إلى المملكة 5,273,075معتمرًا، في حين بلغ عدد المعتمرين المتواجدين داخل المملكة 472,043 معتمرًا، منهم 330,560 في مكة المكرمة، بينما يتواجد 141,483 في المدينة المنورة، فيما سجلت مغادرة 4,801,032معتمرًا بعد أن أدّوا العمرة والزيارة.

جاء ذلك بحسب مؤشر العمرة الأسبوعي الذي أطلقته وزارة الحج والعمرة مع مطلع العام الهجري الحالي، الذي يقيس خمسة جوانب رئيسة تتمثل في عرض أعداد تأشيرات العمرة الصادرة، وإجمالي أعداد المعتمرين القادمين إلى المملكة عبر المنافذ الجوية والبرية والبحرية، وأعدادهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة، بالإضافة إلى أعداد المعتمرين المغادرين للمملكة بعد أن من الله عليهم بأداء مناسك العمرة، وأعداد الموظفين السعوديين في
شركات ومؤسسات العمرة 10,481موظفاً، منهم 8,674 من الذكور، و1,807من الإناث.

وتوزع صول المعتمرين إلى المملكة بين ثلاث وسائل نقل، حيث وصل عبر المنافذ الجوية 4,706,764معتمرًا، وعن طريق المنافذ البرية 504,116 معتمرًا، وسجل وصول 62,195معتمرًا عبر المنافذ البحرية.

أما أكثر الجنسيات قدوما فكانت وبالترتيب: باكستان 1,222,459، تليها إندونيسيا 808,698، بعدها الهند 513,031، ثم مصر 316,034، وتركيا خامسا 250,713معتمرًا.

وتأتي بعدها كل من: اليمن 246,992، ماليزيا 243,793، الجزائر 226,538، العراق 185,051، الأردن .148,041.

ويهدف المؤشر الأسبوعي إلى تتبع حركة التأشيرات والقدوم والمغادرة بما يسهم في الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن من معتمرين وزوّار، والوصول لمستويات متقدمة من الرضا عند المستفيدين، بما يحقق أحد أهم أهداف رؤية المملكة 2030 باستقطاب 30 مليون معتمر، وإثراء تجربة المعتمر وتحسينها من خلال خدمات متنوعة ذات جودة وقيمة عالية.

عن صحيفة حصري

شاهد أيضاً

اللواء البسامي يهيب بالجميع التعاون واستخدام الطرق البديلة أثناء انعقاد القمة الخليجية والعربية والإسلامية في مكة المكرمة

أشاد مساعد قائد قوات أمن العمرة لشؤون المرور اللواء محمد بن عبدالله البسامي بالدعوة التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *