أخبار عاجلة
الرئيسية / -كل الأخبار / المالكي : الأسلحة والدعم الإيراني للميليشيا الحوثية الإرهابية يهدد الأمن الإقليمي والدولي

المالكي : الأسلحة والدعم الإيراني للميليشيا الحوثية الإرهابية يهدد الأمن الإقليمي والدولي

أكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد الركن تركي المالكي أن هناك علاقة قوية بين تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وداعش من جهة وبين الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من جهة أخرى، خصوصاً منذ الانقلاب على الشرعية في اليمن.

وأشار المالكي إلى العملية النوعية الناجحة التي تم تنفيذها في الداخل اليمني، بشأن إلقاء القبض على أمير تنظيم داعش الإرهابي باليمن الملقب بـ (أبو أسامة المهاجر)، والمسؤول المالي للتنظيم وعدد من أعضاء التنظيم المرافقين له، وذلك في تمام الساعة التاسعة وعشرين دقيقة صباحاً (9:20 ) من يوم الأحد ( 29 رمضان 1440 هـ) الموافق ( 3 يونيو 2019م).
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد في الرياض مساء اليوم، مبيناً أن قوات التحالف مستمرة في القضاء على تنظيم داعش والتنظيمات الإرهابية أياً كانت.

كما تطرق المالكي إلى موقف العمليات لإعادة الأمل لدعم الشرعية في الداخل اليمني، والاختراقات والتهديدات الحوثية للأمن الإقليمي والدولي، واستهداف القدرات الحوثية في الداخل اليمني وإسناد الجيش اليمني.

ولفت المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف ، النظر إلى استمرار انتهاك الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران للقانون الدولي الإنساني من خلال استهداف الأعيان المدنية والمدنيين من مواطنين ومقيمين في المملكة، وفي الداخل اليمني عبر الطائرات المسيرة المتفجرة.

وبين أن الأسلحة والدعم الإيراني للميليشيا الحوثية الإرهابية يهدد الأمن الإقليمي والدولي.

كما أوضح المالكي استمرار عمل المنافذ الإغاثية في اليمن الجوية والبحرية والبرية، مشيراً إلى تقرير منظمة التحقق والتفتيش UNVIM التابعة للأمم المتحدة في جيبوتي.

واستعرض المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف ، جهود مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وتدفق المساعدات الإنسانية وجهود البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.

عن صحيفة حصري

شاهد أيضاً

سمو ولي العهد يستعرض مع رئيس وزراء اليابان مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية والجهود المبذولة تجاهها

أجرى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *