أخبار عاجلة
الرئيسية / -كل الأخبار / الجهات والأجهزة الحكومية والأهلية تكمل استعداداتها لتوفير أفضل الخِدْمات خلال شهر رمضان

الجهات والأجهزة الحكومية والأهلية تكمل استعداداتها لتوفير أفضل الخِدْمات خلال شهر رمضان

أكملت جميع الجهات والأجهزة الحكومية والأهلية، استعداداتها وبرامجها وخططها الخاصة بتوفير أفضل الخِدْمات للزوار والمعتمرين خلال شهر رمضان الذي تشهد فيه مكة المكرمة كثافة كبيرة من المعتمرين والزوار من داخل المملكة وخارجها لأداء مناسك العمرة في هذا الشهر الكريم بمتابعة وإشراف صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز.

وأكد سمو أمير منطقة مكة المكرمة، أهمية تضافر الجهود والعمل الجماعي بين الجهات ورفع مستوى التنسيق فيما بينها بما يضمن تقديم أفضل الخِدْمات لضيوف الرحمن خلال شهر رمضان، منوهًا إلى أن توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ تؤكد على بذل كل الجهود من جميع مؤسسات الدولة الحكومية والأهلية لتقديم أرقى الخِدْمات لضيوف الرحمن من الزوار و المعتمرين والمقيمين والمواطنين.

وركزت خطة وزارة الحج والعمرة على عدة جوانبَ منها تكثيف الجولات الميدانية والرقابية على الخِدْمات وتهيئة مراكز إرشاد جديدة في مواقع تم تحديدها من إمارة المنطقة داخل المنطقة المركزية والتنسيق مع جميع الجهات الرسمية والخِدْمية وتزويدهم بالإحصاءات اليومية لأعداد المعتمرين القادمين والموجودين والمغادرين، وكذلك أتممت إجراءات خِدْمات الاستقبال والتوديع، وتخفيض مدة بقاء المعتمرين في ساحات المطار، وزيادة أعداد الحافلات البديلة والتجهيزات في مراكز الإسناد التابعة للنقابة العامة للسيارات، وتشغيل مراكز التفويج ونقاط الفرز بمبنى صالات الحج والعمرة لضمان دخول سيارات النقل المصرح لها.

من جانبها، جندت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أكثر من 12 ألف من القوى البشرية من موظفين وموظفات مؤهلين علميًا وعمليًا، للمراقبة ومتابعة سير العمل خلال شهر رمضان، إضافةً إلى توفير الأعداد الكافية من عُمَّال وعاملات النظافة. 

وأوضح معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن الرئاسة بدأت استعداداتها لموسم شهر رمضان المبارك من خلال خطة تم إعدادها سابقًا، وسيكون تنفيذ الخطة عبر عدد من المحاور منها المحور الخدمي، والمحور التوجيهي والعلمي الفكري، والمحور الهندسي والتشغيلي والفني، والمحور التقني، والمحور الإعلامي، والمحور الثقافي، والمحور الاجتماعي، والمحور الرقابي، والمحور التطويري، ومحور القوى العاملة.

وأفاد الشيخ السديس أنه سيكون تنفيذ تلك المحاور بالمسجد الحرام من خلال تطوير العمل وتحسين مستوى الأداء، وتأهيل الموارد البشرية بما يحقق مصلحة العمل على مدار الساعة، لضمان تقديم أفضل الخِدْمات لقاصدي المسجد الحرام في المطاف، والمسعى، والسطح، والقبو، وتوسعة الملك فهد -رحمه الله-، والتوسعة السعودية الثالثة – الشمالية -، وسائر أدوار الحرم وساحاته، من أجل إبراز الجهود والإنجازات التي تقدمها الدولة -حفظها الله-، للحرمين الشريفين وعنايتهما بقاصديهما، وتحقيق منهج هذه البلاد المباركة في إيصال رسالة الحرمين الشريفين الإسلامية والحضارية والعالمية. 

وأشار إلى أن الإدارات المختصة ستقوم بتجهيز الأبواب والسلالم خلال موسم رمضان المبارك، حيث يبلغ عدد الأبواب بالمسجد الحرام 210 أبواب، و 28 سلمًا كهربائيًا، وعدد المداخل المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة 38 مدخلًا، وعدد المداخل المخصصة لدخول النساء سبعة مداخل، وعدد الجسور سبعة جسور، وعدد العبّارات سبع عبارات، ومدخل واحد مخصص لدخول الجنائز، كما جهزت الرئاسة عددًا من المشربيات الرخامية لسقيا زمزم بلغ عددها 660 مشربية بالمسجد الحرام، وعدد الترامس 25 ألف ترمسٍ بالمسجد الحرام، وعدد الخزانات الأستان أستيل 352 خزانًا، و10 آلاف عربة عادية، و (1500) عربة كهربائية، مشيراً إلى أن الرئاسة أمنت 110 آلاف وجبة إفطار صائم يومياً داخل ساحات المسجد الحرام، إضافةً إلى توزيع 5000 آلاف وجبة إفطار لجنودنا المرابطين، وتهيئة 15000 دورة مياه وسبعة مواقع لحفظ الأمانات بها 250 صندوق أمانات وتجهيز 33 لوحة شحن جوال بقوة 264 جوالًا في الساعة. 

عن صحيفة حصري

شاهد أيضاً

سمو ولي العهد يستعرض مع ولي عهد دبي العلاقات الأخوية التاريخية المتينة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين

التقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *