أخبار عاجلة
الرئيسية / الموضة / السعودية تفتح أبوابها للموضة.. وأميرة رئيساً شرفياً لمجلس الأزياء العربي

السعودية تفتح أبوابها للموضة.. وأميرة رئيساً شرفياً لمجلس الأزياء العربي

أعلن مجلس الأزياء العربي، وهو أكبر مجلس غير ربحي في العالم يختص بشؤون الأزياء والموضة ويمثل 22 دولة عربية عضواً في جامعة الدول العربية، عن افتتاح مكتبه الإقليمي في مدينة الرياض وتعيين الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود كرئيس شرفي للمجلس وتعيين ليلى عيسى أبو زيد كمدير للمجلس في المملكة العربية السعودية.

ووفقاً لبيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، تمثل هذه النقلة الإستراتيجية علامة فارقة في تاريخ المملكة. إنها بداية إستراتيجية طويلة المدى تسير جنباً إلى جنب مع الجهود الرامية لتحقيق كلاً من رؤية 2030 الطموحة الخاصة بالمملكة ورؤية مجالس الأزياء العربية؛ وهي إنشاء بنية أساسية مستدامة للموضة في العالم العربي الربط بين التصميم والتصنيع والتجزئة والتجارة والتعليم، ووضع المنطقة كسوقٍ هامٍ في مجال الموضة العالمية وتعزيز صناعة الموضة بدرجة أكبر لتصبح من الأعمدة الرئيسية للاقتصاديات الإبداعية في المنطقة.

ويفخر مجلس الأزياء العربي بإنشاء مكتب إقليمي له في مدينة الرياض. وكانت المملكة العربية السعودية دائماً موضع تقدير كواحدة من أقوى المراكز في العالم التي تستثمر في تنمية المواهب. فالمملكة، بامتلاكها لثروة من الموارد البشرية بعيداً عن قطاع البترول، غنية بشعبها وطموحاتهم لتحقيق مستقبل أفضل.

وقال البيان إن تعيين الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود كرئيسٍ شرفي للمجلس وليلى عيسى أبو زيد كمدير للمجلس في المملكة العربية السعودية يأتي كاعتراف بالدور القيادي للمرأة العربية في المنطقة ويمثل بداية رحلة مثيرة في عالم الموضة في المملكة العربية السعودية.

وقال جاكوب أبريان المؤسس والرئيس التنفيذي لمجلس الأزياء العربي “يشمل جدول أعمال مجلس الأزياء العربي من خلال مكتب الرياض تقديم الدعم ليس فقط للمواهب المحلية المتخصصة في التصميم، ولكن العمل أيضًا كشريك إستراتيجي للمصممين العالميين ومساعدتهم فى الدخول إلى المنطقة”ز

وأضاف “تتمتع المملكة، كدولة تمتلك إمكانيات استثمارية قوية، بموقع إستراتيجي فريدٍ كمركز عالمي يربط بين القارات الثلاث، آسيا وأوروبا وأفريقيا وكحلقة وصل في مجال الأزياء والموضة من خلال الاستثمار الإقليمي والتجارة والترويج وكبوابة دولية للتجارة”.

عن صحيفة حصري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *